حققت كلية الطب بجامعة مالانج الإسلامية أعلى نتيجة الاختبار الوطني

جاء خبر جيد من كلية الطب بجامعة مالانج الإسلامية بأنها حصلت على نتائج جيدة في اختبار كفاءة طلاب تخصص الطب بوسائل الكمبيوتر بنسبة 94 في المئة، وفي نتيجة الاختبار الميداني بنسبة 95 في المائة، وبالتالي نالت الكلية على المرتبة الخامسة على المستوى الوطني. وقد أصبحت هذه النتائج مؤشرا مهما لمعرفة جودة التعليم الطبي في الجامعة. قالت عميدة كلية الطب، د. رحمة ترليانا إن نسبة النجاح في الاختبار ترتفع من 89.31 في المائة في شهر فبراير إلى 94 في المائة في شهر نوفمبر. وأوضحت أن الهدف من الاختبار هو التأكد من أن كل الخريجين من الكلية قد استوفوا معايير كفاءة مهنة الطبيب التي حددتها الكلية حتى تمكنوا من تقديم خدماتهم للمجتمع. للعلم أن الاختبار ينقسم إلى نوعين، وهما الاختبار القائم على الكمبيوتر، والاختبار الميداني حيث سيتم تحديد معايير التخرج على الصعيد الوطني على أساس درجة النجاح في هذين الاختبارين. وللوصول إلى أعلى نتائج الاختبار، بذلت الكلية جهدها في توجيه الطلاب من خلال عرض المواد الدراسية بشكل جيد واختبارهم بأنواع الاختبارات المختلفة. تأمل العميدة استمرار تحسن الأداء وإنجازات الكلية في المستقبل، سواء من ناحية عدد الخرجين أو ارتفاع نتيجة الاختبار على المستوى الوطني.