فاز طلاب جامعة مالانج الإسلامية بالمركز الأول والفوز المفضل في مسابقة سفير الثقافة ومتحف مدينة مالانج

حبه للثقافة منذ الطفولة، ومدعوم ببيئة عائلية تحب الثقافة الإندونيسية، قد أرشد باغاس سيتيو أنجورو، أحد طلاب جامعة مالانج الإسلامية على دراية بأنواع مختلفة من الفنون والثقافات الإندونيسية، وشارك بشكل متكرر في المسابقات الفنية منذ أن كان في المدرسة الابتدائية، مثل مسابقة محرك الدمى الصغيرة وحقق إنجازات كثيرة. وقد قاد هذه المحبه إلى مشاركته في مسابقة سفير الثقافة ومتحف مدينة مالانج وفاز بالمركز الأول في تلك المسابقة، وتم لقبه سفيرا للثقافة ومتحف مدينة مالانج بعد الجولة النهائية في يوم الخميس (18/6). قال هذا الفوز مفاجأة بالنسبة لي، لأن كل منافسيه رائعون. وهذا الفضل يعود إلى الأسرة ومحاضري الجامعة والأصدقاء الذين يدعمونهم بالدعاء والتشجيع خلال المسابقة. باجاس طالب نشيط من كلية علوم التربية والتعليم بالجامعة وقد شارك في مسابقات مختلفة على المستوى الجامعي والمحلي منذ فترة طويل. وكان في العام الماضي تم اختياره كسفير لشباب محلية مالانج.من ناحية أخرى فاز كذلك بلقب البطل المفضل في هذه المسابقة طالب الجامعة، محمد فاشريس والذي عبر شكرة للجامعة على تشجيعه للمشاركة في المسابقة. ووفقا لرأيه، فإن سفراء الثقافة ومتحف مدينة مالانج يجب أن يكونوا وسطاء للحفاظ على الثقافة وتطوير المتاحف ويقومون بوظيفتهم وفق ثقة المجتمع والحكومة.