طلاب جامعة مالانج الإسلامية ينجحون في تطوير تعليم الروبوتات

عرّف طلاب جامعة مالانج الإسلامية الروبوتات لطلاب المدارس المتوسطة من خلال برنامج تعليم الروبوتات لإعداد جيل متفوق في مواجهة عصر الثورة الصناعية 4.0. ووفقًا لرمضان عبد الله، رئيس فريق برنامج بيت الطلاب الإبداعي بالجامعة، والذي بدأ بمبادرة تعليم الروبوتات أنه قال “إن حاجة المجتمع إلى التكنولوجيا عالية جدًا، لذا من الضروري زيادة مدة التعلم لدى طلاب المدارس المتوسطة، خاصة فيما يتعلق بتعريفات أولية عن الروبوتات، لأنها أصبحت تكنولوجيا مطلوبا في الوقت الراهن، مما لا يمكن فصله عن حياة الإنسان. وقد قمنا بتنفيذ هذا البرنامج بالتنسيق مع المدرسة المتوسطة وحيد هاشم، مالانج، حيث يتكون فريق البرنامج من خمسة طلاب، وهم: رمضان عبد الله، ورضا رسمانا، وبايو سيتياوان، وحنيف إيكو لوتفيانتو من كلية الهندسة الميكانيكية، وأدي ويناريو من كلية تربية الحيوانات”. وأوضح أن نوع الروبوتات الذي سيتم عرضه في هذا النشاط هو روبوت “متابع الخط”، وهو روبوت بسيط يعمل باستخدام أجهزة استشعار لمتابعة الخط. من خلال هذا النشاط يرجى تنافس المدرسة المتوسطة وحيد هاشم في مجال التكنولوجيا، كما يمكنها المشاركة في مسابقة الروبوتات على المستوى المتوسط. أما فيما يتعلق ببرنامج بيت الطلاب الإبداعي، فقد وفرت إدارة الجامعة مكافئات للطلاب الذين نجحوا في خلق الإبداع والامتحان والفوز في المسابقات، علما أن هذه المكافئات قد يشجع طلاب الجامعة في تطوير مهاراتهم وتزويد قدرتهم التنافسية.