قدمت جامعة مالانج الإسلامية دعما اجتماعيا للمعهد الشعبي “الأمين”

 

قامت جامعة مالانج الإسلامية بتسليم الدعم المالي والسلعي (ثلاثة أغنام) للمعهد الشعبي “الأمين” في قرية سومبر بوجونج (9/8) كعبارة من شكل اهتمامها بالمدارس والمعاهد الإسلامية في تلك القرية، وقد حضر في مراسم التسليم، مدير الجامعة، أ.د. مشكوري، ونوابه، ومدير المعهد، الشيخ عبد الله الحاج، والمسؤولون في قسم التنمية البشرية والشؤون الدينية بمؤسسة الجامعة. عند استلام الدعم، عبر مدير المعهد شكره وتقديره للجامعة متمنيا استمرارية التعاون بين الطرفين في المستقبل. وأضاف أننا نسمي هذا المعهد معهدا شعبيا، لأن الطلاب لا يتعلمون الدروس الدينية والأكاديمية فقط عبر الكتب الدينية، بل يتعلمونها كذلك عبر المصادر الموجودة حول المجتمع. من جهته، قال مدير الجامعة أن المعهد أكثر عصرية من المعاهد العصرية، لأن الطلاب لا يتعلمون العلوم الدينية فحسب بل يتعلمون كذلك العلوم الاجتماعية لأجل إعداد الطلاب الملمين بالثقافات المختلفة، وبهذه الفكرة قد سابق المعهد مقترح وزير التعليم والثقافة عن حرية التعليم الجامعي الذي تم إعلانه عام 2019، لذا أوصي مدير الجامعة كل طالب المعهد أن يكون لديه ثقة في النفس ليصيح قائد المجتمع في المستقبل.