في ذكرى يوم سانتري، أطلقت جامعة مالانج الإسلامية ثلاثة كتب

أطلقت جامعة مالانج الإسلامية  ثلاثة كتب في مناسبة ذكرى يوم سانتري (22/10). وهذه الكتب الثلاثة هي: الكتاب بعنوان الإسلام والحرية الدينية الذي كتبه الشيخ عثمان منصور، والكتاب بعنوان الشخص المبادر الذي كتبه الشيخ محمد طلحة حسن، والكتاب بعنوان حركة جامعة مالانج الإسلامية ضد التطرف الذي كتبه فريق الجامعة. قال مدير الجامعة، أ. د. مشكوري إن الجامعة كجزء من جمعية نهضة العلماء والتي تعكس دائمًا شعار إسلام نوسانتارا قد أصدرت في هذا اليوم ثلاثة كتب، وهذا دليل على أن الجامعة تلتزم دائما بحركة مكافحة التطرف، وتدعم البلاد في حفظ وحدتها. وأضاف أن الجامعة قد افتتحت هذا اليوم المكتبة المركزية، حيث يوجد بداخلها زاوية NU. وهذا كله لتشجيع المجتمع الأكاديمي لتطوير إبداعاتهم وابتكاراتهم وطاقاتهم الإيجابية في المجالات المختلفة: الاقتصادية، والسياسية، والتكنولوجية، والدينية، وغيرها من المجالات. تهنئ الجامعة كل المشايخ وسانتري الذين لعبوا دورًا رئيسيًا في استقلال إندونيسيا على مرور هذا اليوم. وتأمل أن تزيد روح الانفتاح لقبول أي شخص إندونيسي في وطنه، علما أن الدولة متعددة الثقافات والتقاليد والديانات. وفي غضون ذلك، قال المتحدث، الشيخ زواوي عمران في خلال محاضرته عن كيفية حفظ توحد البلاد كوطن مشترك بين أبنائها إن هناك معنى آخر لكلمة UNISMA عند قرائتها عكسية وهو AMSINU الذي يعنى بها: أنا طالب إندونيسي وسانتري نهضة العلماء. يأمل الشيخ جميع طلاب الجامعة كي يغرسوا في أنفسهم مبادئ الاحترام مع الكبار، ويتحلّوا بشخصية نبيلة، ويجتهدوا في دراستهم وفقًا لمعالم الدين حتى أصبحوا شخصية مفيدة لكثير من الناس “.